إنا لله وإنا إليه راجعونبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدرة تتقدم مؤسسة الدعوة الخيرية بخالص العزاء وصادق المواساة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، والأمة الإسلامية في فقيد الجميع، الأمير نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - رحمه الله وغفر له وجبر مصابنا فيه، والذي وافته المنية خارج المملكة، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يجزيه خير الجزاء لما قدمه لدينه ووطنه.إنا لله وإنا إليه راجعون
المفتي : لا يكن مالك سبباً لعذابك في الدنيا والآخرةحذر سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، المسلم من الكبرياء على الفقراء والمساكين وإذلالهم وإهانتهم، جاء ذلك في خطبة الجمعة التي ألقاها سماحته في الجامع الكبير وسط الرياض، مضيفاً سماحته الحذر من المكاسب الخبيثة فإنها لا خير فيها في الدنيا ولا في الآخرة، لأنها ممحقة للبركة وممحقة للعمر وجالبة للبلايا، حاثاً سماحته على كسب المال الحلال وأن يجعل هذا المال سبباً للسعادة في الدنيا والآخرة وأن يكون المسلم متواضعاً لله شاكراً على نعمته معترفاً بأن هذا المال فضل من الله عليك تفضل به عليك:{قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ}.
المفتي : الإسلام نهى عن التعدي على حياة الناسوصف سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، ما قامت به الفئة الضالة من اختطاف عبدالله الخالدي نائب القنصل السعودي في عدن بأنه جرم كبير وعمل إرهابي شنيع لا يقبله عقل ولا منطق فضلاً عن شريعة رب العالمين التي تحرم الظلم والعدوان بجميع صوره. جاء ذلك في كلمة لسماحته المفتي أكد فيها أن الإسلام نهى عن جميع صور الإفساد في الأرض والتعدي على حياة الناس وأموالهم وأعراضهم قال صلى الله عليه وسلم (كل المسلم على المسلم حرام، دمه، وماله، وعرضه). مؤكداً سماحته رفض الإسلام رفضاً كلياً الإرهاب بجميع أشكاله وألوانه وصوره، لأنه قائم على الإثم والعدوان وقتل الأنفس البريئة وترويع الآمنين وتدمير مصالحهم ومنافعهم، ومقومات حياتهم، والاعتداء على أموالهم وأعراضه...
المفتي : الرشوة مكسب خبيث يمحق البركة ويمنع استجابة الدعوة طالب سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، بمطاردة المرتشين ووقفهم ووضع حدٍّ لأعمالهم غير المشروعة، وتطبيق العقوبات الصارمة بحقهم، وتقوية الأجهزة المختصة بمكافحة الرشوة. ووصف سماحته الرشوة أنه مكسبٌ خبيثٌ حرامٌ، يمحق البركة ويمنع استجابة الدعوة، وهي بلاءٌ على صاحبه سواء كان راشيًا أو مرتشيًا أو وسيطًا في الرشوة، وهي من أخلاق اليهود، ومرض فتاك يؤدي إلى ضعف المجتمع وقلة الإنتاج،وله آثار سلبية في المجتمع من الجانب الديني حرام شرعًا؛ لأنها أخذ مال الغير بغير حق ظلمًا وعدوانًا، وأن الراشي والمرتشي كلاهما ملعون والمتوسط بينهما مذموم، أما مجتمعيًا فالرشوة تقلب موازين المجتمع فتأتي بمن لا يستحق في المناصب، وتبعد أهل الكفاءة والإصلاح والأم...
الفوزان : العاصي يُنصَحُ ويُرَغَّب ويُحَذَّر من العقوبةأكد معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء ، أن الموقف الصَّحيح للعصاة من المسلمين نصيحتهم في ترك المعاصي والتَّوبة إلى الله سبحانه وتعالى، وأن يكون ذلك بحكمة وطريقة لَبِقَةٍ، من غير تنفير وتشديد، وإنما يكون بالتَّرغيب بالتَّوبة والتَّرهيب من المعصية وأن تكون النصيحة سراً بين النَّاصح والمنصوح، من أجل أن يكون ذلك أدعى إلى قبوله ، محذراً معاليه من التشهير به عند الناس لأن هذا يزيد الشَّرَّ شراً وفضيحة ، حاثاً معاليه الناصحين بالحكمة والموعظة الحسنة وبالرفق واللين وتبشيره بالخير إذا تاب وتحذيره من العقوبة.