وزير الشؤون الإسلامية يدعو إلى التفاؤل والنظر إلى المستقبل أنه خير


دعا وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ إلى التفاؤل والنظر إلى المستقبل على أنه كله خير، مبيناً أن الله سبحانه وتعالى يحب من عباده الفأل
الحسن ولا يحب من عباده التشاؤم. ​ وقال خلال حديثه في الحلقة السابعة من برنامج "هدايات" الذي دشنت فعالياته قبل أسبوعين عبر حساب الوزير العلمي على مواقع التواصل الاجتماعي: "نحن ولله الحمد في بلادنا المباركة
المملكة العربية السعودية لم نعتد من الله جل وعلا إلا على الخير، وعلى مغفرة آثار الذنب في الدنيا، وأن الله يسمح ونرجو بمغفرة الذنب في الآخرة". وأضاف الشيخ حفظه الله: وإن الله يعطينا أكثر مما نرجو وهذا الذي مر علينا في عقود من
الزمن، ولم نر من ربنا إلا خيراً، وهذا الذي نرجوه مستقبلاً؛ حيث نرى مستقبل الخير العظيم ونرى انفراج الهموم بجميع أنواعها آت بإذنه تعالى، وشدد الوزير آل الشيخ على أن انشراح
الصدر بالله أصل من أصول العقيدة، وأن الفأل الحسن هو الكلمة الطيبة ومعها الفكرة الطيبة التي تفتح وتشرح الصدر.  وبين أن الله يحب من عبده أن يظن به أنه يفرج همه؛ ولذلك فإن سوء الظن من خصال
الجاهلية، ومن سوء الظن أن تظن أن الله يفعل بك السوء، ويتوجب على المسلم أن ينفي عنه  هذا الظن إذا جاء به الشيطان من نفسه ومن حوله، وأن يظن بالله دوماً خيراً.​