آل الشيخ يعلن استضافة 45 من مديري الجامعات الإسلامية في أفريقيا لأداء مناسك العمرة


أعلن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة معالي الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ،
استضافة البرنامج (45) مديراً من مديري الجامعات الإسلامية من مختلف دول القارة الأفريقية، لأداء مناسك العمرة هذا العام 1438هـ، ضمن ضيوف برنامج العمرة والزيارة
الذي تشرف على تنفيذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد. جاء ذلك في تصريح لمعالي الشيخ صالح آل الشيخ بعد عودته من زيارة رسمية لجمهورية السودان، استغرقت عدة
أيام، حضر خلالها فعاليات الملتقى الرابع لمديري الجامعات الإسلامية في أفريقيا، الذي عقد بمقر جامعة أفريقيا العالمية، بمشاركة عدد كبير من الشخصيات الإسلامية البارزة في أفريقيا،
برعاية من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد. وأوضح آل الشيخ أن هذه الاستضافة تأتي تأكيدا من القيادة الرشيدة على الدور الكبير الذي يقوم به مديرو الجامعات في خدمة
الشعوب الإسلامية في أفريقيا، والتي كان من ثمارها تكوين اتحاد للجامعات الإسلامية في أفريقيا ، مشيراً إلى أنه يأتي ضمن أهداف البرنامج الذي يجسد حرص القيادة الرشيدة
للمملكة على تقدير وإكرام ذوي الأثر البارز في خدمة الإسلام علماً ودعوة وتعليماً .

ورفع معاليه شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين ــ حفظه الله ــ  لحرصه على استضافة الشخصيات الإسلامية المؤثرة في العالم لأداء العمرة، وزيارة المدينة المنورة، وهو ما يعزز
التواصل مع المؤثرين في العالم الإسلامي ، مؤكداً أن هذه الاستضافة الكريمة من الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله - ستسهم في تعزيز الأواصر بين المسلمين في مختلف أنحاء
العالم، والتواصل المثمر مع الفاعلين في مجالات العمل الإسلامي المتنوعة، خصوصاً أن برنامج العمرة والزيارة يحقق استمرارية التواصل على مدار العام . وأكد آل الشيخ أن برنامج ضيوف
خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة حقق منذ انطلاقته العام قبل الماضي 1436هـ نتائج مثمرة في التواصل مع الشخصيات الإسلامية البارزة في دولها، حيث استضاف أكثر من
(2400) شخصية إسلامية قيادية من أكثر من (70) دولة حول العالم حتى الآن. وأشار إلى أن البرنامج لقي أصداءً واهتماماً إعلامياً كبيراً، حيث قام الضيوف بنشر ما شاهدوه من
استضافة كريمة، ومشاريع عملاقة في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل إعلامهم المحلية، كما وقفوا على منهج المملكة الوسطي ودورها في
خدمة الإسلام والمسلمين، مبيناً أن الوزارة وسفارات خادم الحرمين الشريفين، وجهات