رد السلام.





السؤال:

جَدَتِي تَكُون أَيَضًا عَلى كُرْسِيهَا وَتُسبِح وَتُهَلل وَعِنْدَمَا نُسَلم عَلَيْهَا أَوْ نَدْخُل عَلَيْهَا تَقُول قَطَعْتُم عَليَّ ذِكْرِي؟

الجواب: تَرِدْ السَّلام أخْبِرُوهَا أن رَدّ السَّلام وَاجِب الْبَدَاءة بالسَّلام سُنْة وَرَدهُ وَاجِب؛ قَال اللهُ -جَلَّ وَعَلَا-(وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيباً)، فَأَخْبِرُوهَا  بِذَلِك وَهَذا أَفْضل مِن الأذْكَار لِأَنَهُ وَاجِب الأذْكَار مستحبة .

http://af.org.sa/sites/default/files/26_17.mp3