البدعة وأنواعها






السؤال:ـ البدعة هل لها أقسام؟ حيثُ أن بعض العامة يُبدِّع الآخرين، وهو لا يعلم بذلك؟

الجواب: البدعة ما خرج عن الشريعة، كل أمر مُبتدعٍ في دين الله: في العبادات، في الطَّهارة، في الزكاة، في الصوم، وفي الحج، كل عبادة، ما تعبَّد بها لله فإنها بدعة، فإن البدعة في الدين، إحداث شيء في الدين، كمن أحدث الأذان «أشهدُ أن عليًا ولي الله»، « وخير العمل»، وأحدثوا في الصلوات، الصلوات البدعيَّة، وكذلك في الصوم والحج، المهم أن كل أمر يُخالف الشرع فهو بدعة، لأن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال فيما صحَّ عنه: «مَنْ عَمِلَ عَمَلاً ليسَ عليه أمرُناهذا فهو رَدٌّ»، وفي لفظٍ: «مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ»، فمن أتانا بأمرٍ في عباداتنا ليس لها صلةً بشرع الله فإنه دينٌ بدعيٌ ننهى عنه، ونحذِّرُ منه.

http://af.org.sa/sites/default/files/09_63.mp3