تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x
الاجابة
السؤال : في حديث جرير بن عبدالله رضي اللهعنه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظرة الفجاءة ، فأمرني أن أصرف بصري ، رواه مسلم ، فما معنى نظر الفجاءة ؟ الجواب : الحمدلله رب العالمين ، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، نظر الفجاءة المذكور في الحديث نظر الرجل إلى المرأة من غير قصد ولا ترتيب ولا اتفاق ، من غير قصدٍ من الناظر ولا ترتيب ، ولا ترتيبٍ سابق ، فمثل هذا معفوٌ عنه ، لكن لا يجوز للناظر أن يسترسل ، أو يُديم النظر على أنها هي النظرة الأولى ، لأنه جاء في الخبر ، "لك الأولى وليست لك الثانية" ، قد يقول قائل إنه يستمر ينظر ويطيل النظرة ويسميها أولى ، لا ، لابد أن يصرف بصره ، لأنه مأمورٌ بغض البصر ، (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم) ، فإذا استمر واسترسل في النظر ولو لم يُغمض عينيه ثم يُعيده ثانية ، هذا خلاف الأمر بغض البصر من جهة ، وخلاف الأمر بصرف البصر ، أما ما يحصل من غير ترتيب ولا قصد ، هذا معفوٌ عنه ، نظر الفجاءة .
479 views