تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x
الاجابة
مقدَّم الحلقة: بِسْمِ اللهِ الَّرَحْمَنِ الَّرَحِيم الحَمدُ للهِ رَبِ الْعَالمِين والَّصَلَاة والَّسَلَام عَلَى قَائِد الغُرِّ المُحَجَّلِين نَبينَا مُحَمدٍ وعَلَى آلِهِ وَصَحْبهِ أجْمَعين. اللهُم عَلِمْنَا مَا يَنْفَعَنَا وانْفَعْنَا بِمَا عَلَمْتَنَا وَزِدْنَا عِلْمًا يَا كَرِيم، نُرحب بالإخوة والأخوات أجمل الترحيب مع هذا اللقاء الطيب المُبارك الذي يجمعنا بفضيلة الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء أهلًا ومرحبًا بالشيخ صالح مع الإخوةِ والأخوات . الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم السؤال: نستفسرعن الآية الكريمة في قوله الحق -تَبارك وتَعالى-: أعُوذُ بِاللَهِ مِنْ الَّشَيْطَان الَّرَجيِم بِسْمِ اللهِ الَّرَحْمَنِ الَّرَحِيم: (وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً* اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً). الجواب: نعم في هذه الآيات يذكر اللهُ -سُبْحَانَهُ وَتَعَالى- أنه ألزم كل إنسان من بني آدم طائره؛ أي عمله الذي عمله من خيرٍ أو شرٍ، (أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ) المُقدَّر له لابد أن يجري عليه في حياته من خيرٍ أو شر، ثم فهو يعمل بموجب المُقدَّرعليه، بإذن الله -سُبْحَانَهُ وَتَعَالى- فهو يعمل بإختياره ليس مُجبرًا، أعطاه الله الأختيار، أعطاه اللهُ السَّمع والبصر والعقل، وبيَّن له الضَّار من النافع وهو إنسانٌ عاقلٌ مدرك، فهو يختار لنفسه، إمَّا أن يعمل صالحًا بأختياره وإمَّا أن يعمل عملًا سيئًا بإختياره وإرادته، هذا معنى (أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ) يعني ما قُدَّر له من خيرٍ أو شر. (وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ)، إذا بُعث يوم القيامة، القيامة من القبورإلى الحشر والنشور، ولقاء الله -سُبْحَانَهُ وَتَعَالى- والوقوف بين يديه للمحاسبة والجزاء. (وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً)، الكتاب الذي أملاه في حياته من الحسنات والسيئات التي عملها في الدنيا كلها مسجلة بأيدي الحفظة والكتبة الذين يلازمونه في حياته، فيسجلون عليه كل ما يعمل من خيرٍ أو شر، في صحائف مع الحفظة، هذه الصحائف تُخرج له يوم القيامة. (وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً)، مفتوحًا يقرأه ويراه ويُبصره. ثم يُقال له: (اقْرَأْ كِتَابَكَ)، فيقرأه سواءً كان في الدنيا يقرأ ويكتب أو كان لا يقرأ ولا يكتب، كل إنسان يقرأ كتابه، أقرأ كتابك الذي أمليته في الدنيا، من خير أو شر. (اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ)، في يوم القيامة؛ (كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً)، فأنت إنما تقابل عملًا عملته في الدنيا، وسُجل عليك وتلقاه يوم القيامة، (مَنشُوراً)، كلٌ يقرأ كتابه؛ الذي يقرأ في الدنيا ويُكتب والذي لا يقرأ ولا يكتب، كلهم يقرأون كتابهم. (اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً)، أي مُحَاسِبًأ وأن الله –جَلَّ وَعَلَا- لم يظلمك، وإنما أنت الذي قدَّمت لنفسك هذا العمل بإختيارك وطوعك، وإرادتك وقدرتك. (كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً)، فإذا كان فيه ما يسوؤك فلا تلومن إلا نفسك.
3 views